c.t.of islam
مرحبا بك في المنتدى * إذا كنت عضوا فتفضل بالدخول * وإذا كنت زائرا فنرجوا أن تتكرم وتسجل في عالمنا *
المنتعة والمرح كلها في منتدانا فتفضلوا بالدخول

c.t.of islam

إبداع . شباب . الإسلام
 
الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخول
بمناسبة شهر رمضان الكريم تهنئ إدارة المنتدى كل أعضائها الكرام بهذا الشهر الكريم وتتمنا لهم صيام مقبولا وإفطارا شهيا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أسماء البنات في نظر الشباب
السبت يوليو 31, 2010 12:31 am من طرف abdou

» تاريخ المنتخب الجزائري
الجمعة يوليو 30, 2010 11:39 pm من طرف abdou

» الأرقام باليابانية
الجمعة يوليو 23, 2010 4:37 pm من طرف abdou

» مهـــــــــــــــــــم يـــــــــــــــــا أولاد 2010
الأربعاء يونيو 16, 2010 2:09 pm من طرف abdelbassit92

» الطابق الثالث
الأربعاء يونيو 16, 2010 2:06 pm من طرف abdelbassit92

» اسئلة للاعضاء
الجمعة أبريل 30, 2010 1:33 am من طرف abdelbassit92

» خذوا الحكمة من أفواه المشاهير
الخميس أبريل 01, 2010 8:46 pm من طرف abdelbassit92

» أجوبة غبي في إختبار ....رايح تضحك إتفضل
الخميس أبريل 01, 2010 8:34 pm من طرف abdelbassit92

» I am sorry STAR
الخميس أبريل 01, 2010 8:27 pm من طرف abdelbassit92

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 لتحسين وتقوية الداكرة..................

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
prencess
الأعضاء المتميزون
الأعضاء المتميزون
avatar

انثى عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2009
العمر : 27
الموقع جيجل

مُساهمةموضوع: لتحسين وتقوية الداكرة..................   الخميس سبتمبر 03, 2009 6:09 pm

cyclops لتحسين الذاكرة cyclops

كلٌ منا يعاني من مشاكل بالذاكرة و لو بشكل نسبي أي كلٌ بنسبة معينة حسب الظروف
المحيطة به

لذلك إليكم 15 نصيحة أو وسيلة لتحسين الذاكرة:

1. مضغ العلكة: أظهرت دراسة قام بها العلماء في جامعة نورث أبريا في أستراليا
أن مضخ العلكة يحسن قدرة التذكر بنسبة 35 في المئة على رغم عدم إيضاح الأسباب.
و تستند إحدى النظريات إلى أن عملية المضغ ترفع من معدل دقات القلب، و تؤدي
بالتالي إلى ضخ المزيد من الدمو الاكسجين إلى الدماغ. ومن الاحتمالات الأخرى أن
مضغ العلكة يحفز إنتاج الإنسولين الذي يحفز بدوره جزء من الدماغ المتصل
بالذاكرة.

2.الوقوف رأساً على عقب: أسرع طرقة لإيصال الدم إلى الدماغ هي الوقوف على الرأس
هذا ما يؤكده خبراء رياضة اليوغا وممارسوها، الذين يرون في هذه الوضعية وسيلة
جيدة جداً لتحسين الذاكرة، شرط اتخاذ الوضعية الصحيحة و عدم القيام بها من دون
مساعدة مدرب. بالامكان أيضاً النوم على حافة السرير و رفع الرجلين و جعل الرأس
متدلياً إلى الأسفل. قد يبدو ذلك غريباً، إلاَّ أن ممارسة هذا الوضع لمدة
دقيقتين يخفف من آلام الظهر و الساقين، بالإضافة إلى تحفيز الانتباه و اليقظة
الذهنية. تجدر الملاحظة أخيراً إلى أن بعض الحالات الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم
أو الإصابة بالماء الزرقاء في العين Glaucoma ، تجعل من القيام بهذا التمرين
أمراً خطيراً.

3.النشاط الجسدي: تشغيل القلب هو الطريقة الفضلى التي تجعل المرء يشعر بمزيد من
التيقظ. و قد تبين أن تحسين لياقة التنفس و القلب بنسبة 5 إلى 7 في المئة فقط
يؤدي إلى زيادة اللياقة الذهنية بحوالي 15 في المئة و أظهر بحث آخر أن التمارين
القاسية المنتظمة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتخفيض خطر الإصابة بمرض الزهايمر
(الخرف) و من هذه التمارين تمارين الإيروبيك التي تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ
و تعزز طاقته.

4.الصويا: يبدوفي بعض الأحيان أنه لا نهاية للفوائد الصحية التي تقدمها حبوب
الصويا. ويظهر اليوم أنها تساعد في تحسين الذاكرة أيضاً، فقد اكتشف باحثون في
المعهد الملكي في لندن أن الحمية الغنية بالصويا تحسن قدرات الذاكرة و ملكتها
المتعلقة بتذكر الأنماط و الصور و الروايات على مدى الذاكرة القصيرة و الذاكرة
الطويلة الأمد. ويبدو أن مواد الإيزوفلافون Isoflavones الموجودة في
الصويا تؤثر على الملتقيات العصبية للأستروجين في الدماغ، خصوصاً ال
Hippocampus ، المنطقة الحيوية للذاكرة في الدماغ. وللذين لا يحبون مذاق هذا
النبات، فهو متوفر في الأسواق على شكل أقراص مثل Aria.

5.الخضار و الفواكه: يربط العلماء جزءاً من التراجع الذهني الذي يترافق مع
التقدم في السن مع الضرر الذي تلحقه جزيئات معروفة بالشوادر ****ة بالخلايا و
بالامكان مكافحة هذا الأثر بواسطة المواد المضادة للأكسدة، مثل الفيتامينات
EوC و البيتاكاروتين. و قد أثبتت الدراسات أن زيادة تناول هذه المضادات تساعد
في الحفاظ على الذهن. من المصادر الغنية بالفيتامين C الفواكه الحمضية و
البروكولي ( القرنبيط الأخضر)، بينما تشكل الخضار ذات الأوراق الداكنة مثل
السبانخ، و الخضار الحمراء و الصفراء اللون مثل البندورة و الجزر و البطاطا
الحلوة، صمدراً غنياً للبيتا كاروتين.

6.إكليل الجبل: من بين جميع حواسنا فإن الحاسة التي تضمن لنا ذكريات قوية هي
حاسة الشم. يكفي أن تشم رائحة الطبشور أو قلم التلوين لتتذكر أتفه أو أجمل أو
لع أصعب يوم واجهته في أيام دراستك الأولى، لذلك يكتسب العلاج بالمواد العطرية
فعالية خاصة في تحفيذ خلايا الذاكرة، و تحتل عشبة إكليل الجبل Rosemary رأس
القائمة و أحرق نقطتين من زيت هذه النبتة مع نقطتين من زيت النعناع و الخزامى و
تنشقها، و سوف تساعدك على الحفاظ على تركيزك و هدوئك.

7.بذور اليقطين: تساعد بذور اليقطين كثيراً في عملية التركيز أثناء التحضير
للامتحانات و لعل ذلك يعود إلى احتوائها على كل من الحوامض الدهنية لأوميغا-3 و
الأوميغا-6، الحامضين اللذين يلعبان دوراً أساسياً في نمو الدماغ و تحسين
الذاكرة و قدرات التعلم.

8.السمك: و خصوصاً السمك المزيت مثل التونة و السردين و الماكاريل، لاحتواء هذه
الأنواع على معدلات عالية من حامضي EPA و DHA و قد أثبت العديد من الدراسات أن
الأشخاص الذين يعانون من معدلات منخفضة من هذين الحامضين هم أكثر عرضة لخطر
الإصابة بالخلل الوظيفي الذهني.

9.الفيتامينB: إحرص على الحصول على كل أنواع فيتامينات هذه العائلة، و بشكل خاص
حامض الفوليك و الفيتامين B6 و B12، إذ تبين أنهما يخفضان معدل أسيد أميني هو
الـ Homocysteine الذي لا يرتبط ارتفاعه بتصلب الشرايين و ترقرق العظام فحسب،
بل أيضاً يتراجع الأداء الوظيفي العقلي و العصبي.

10. البروتين: يعود سبب فقدان الذاكرة القصيرة الأمد و الضعف في التركيز
بشكل كبير إلى عدم توازن معدل السكر في الدم، لذلك يجب ****ص على أن يحتوي
غذاؤنا على الكثير من البروتين الموجود في الأسماك و العدس و يوصى أيضاً
بالطحالب البحرية و حبوب الألفلفا Alfalfa التي تمد الدماغ بالغلوكوز.

11. عصائر العنب: أثبت فريق الأبحاث في المعهد الإنساني لجامعة ميلان
الإيطالية أن المادة الكيميائية التي ينتجها عصير العنب من شأنها تحسين عمل
أنزيم دماغي إلى سبع نقاط إضافية و بحسب تقرير نشرته مجلة New Scientist كشف أن
المادة الكيميائية المعروفة بالـ Resveratol الموجودة في العنب و التي تحارب
أمراض الكرمة، تساعد أيضا في تحيد الخلايا العصبية. ولكن من أجل نيل الفائدة
المرجوة يجب أن تقتصر الكمية على كوب و نصف من العصير و إلاَّ استيقظت في اليوم
التالي و أنت تتسائل هل بقي لديك شيء من هذه المادة الرمادية؟

12. الاعشاب: ثمة نوعان من الأعشاب يعتقد أنهما يعملان على تحسين
الذاكرة، وهما: - الجنكة Ginkgobiloba: نوع من الشجر الصيني المروحي الورق و
أصفر الثمر- التي بينت اختبارات عديدة أنه يساعد في الوقاية من خسارة الذاكرة
المرتبطة بالتقدم في السن، و يعزز الصفاء الذهني بين الأصحاء. و عشبة الجنسة –
Gingseng ، و التي هي عشبة صينية أيضاً يقدم الصينيون على تناولها بكثرة إذ
تعتبر بمثابة لقاح مضاض للتشويش الذهني و كعلاج مخفض لحدة أعراض داء الزهايمر
(الخرف) تتوفر هاتان العشبتان في الأسواق على شكل أقراص و بالإمكان تناول مزيج
منهما في كبسولة واحدة ولكن يجب التنبه إلى عدم وجوب تناول عشبة الجنسة لمدة
طويلة و في حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكري.

13. التمارين: إن المبدأ القائل أن الذاكرة تسوء مع التقدم في العمر هو
قول غير صحيح و غير مبني على أية ثوابت علمية، و الصحيح أن العضو الذي لا
نستخدمه يضعف و يتلاشى. و في لأسواق كتب عديدة حول تحسين طاقة الدماغ ، و
خلاصتها أن الذاكرة تضعف لأننا لا نحسن أن نتعامل معها و نساهم في تقهقرها من
خلال اتباع عادات سيئة، منها على سبيل المثال الجلوس ساعات طويلة أمام شاشة
التلفزيون. لذلك إذا أردت الحفاظ على ذاكرة حادة عليك بتمرين الدماغ، تماماً
كما تمرن عضل الجسم. و يشمل تمرين الدماغ قراءة كتاب عوضاً عن مشاهدة برامج
التلفزيون. حل الأحجيات و قراءة الصحف و إلى ما هنالك من الألعاب الذهنية.

14. المخيلة: بينت الدراسات أن الذاكرة الصورية هي أكثر نشاطاً من ذاكرة
الكلام أي أننا نستطيع تذكر الأمور على شكل صور أكثر مما نتذكر الحديث. لذلك
فإن تحويل ما نريد أن نتذكره إلى صور يجعله أمراً أسهل للالتصاق في دماغك. على
سبيل المثال إذا كان عليك أن تتذكر شراء بعض الخضار مثل الليمون و الملفوف.
حاول قبل أن تخرج للتسوق أن تتخيل كل نوع من هذه الفواكه في المكان الذي تود
وضعه في المطبخ، وهكذا ستتذكر الصورة بسهولة أكبر من تذكر الكلمات التي دونتها
في قائمة التبضع و ... نسيتها على المنضدة!.

15. أحلاماً سعيدة: النوم، ثم النوم. ما عليك سوى أخذ قسط وافر منه إذا
أردت أن تعمل هذه الكتلة الصغيرة من خلاياك الرمادية بشكل منتظم فانوم يفسح
المجال أمام الدماغ لتجديد و استرجاع نشاطك و هكذا إذا اتبعت هذه الخطوات
الصحية التي أشرنا إليها قد يكون بمقدورك بعد نوم هادئ أن تتذكر الأحلام
السعيدة التي حلمت بها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
prencess
الأعضاء المتميزون
الأعضاء المتميزون
avatar

انثى عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2009
العمر : 27
الموقع جيجل

مُساهمةموضوع: لتحسين وتقوية الداكرة..................   الخميس سبتمبر 03, 2009 6:15 pm

prencess كتب:
cyclops لتحسين الذاكرة cyclops

كلٌ منا يعاني من مشاكل بالذاكرة و لو بشكل نسبي أي كلٌ بنسبة معينة حسب الظروف
المحيطة به

لذلك إليكم 15 نصيحة أو وسيلة لتحسين الذاكرة:

1. مضغ العلكة: أظهرت دراسة قام بها العلماء في جامعة نورث أبريا في أستراليا
أن مضخ العلكة يحسن قدرة التذكر بنسبة 35 في المئة على رغم عدم إيضاح الأسباب.
و تستند إحدى النظريات إلى أن عملية المضغ ترفع من معدل دقات القلب، و تؤدي
بالتالي إلى ضخ المزيد من الدمو الاكسجين إلى الدماغ. ومن الاحتمالات الأخرى أن
مضغ العلكة يحفز إنتاج الإنسولين الذي يحفز بدوره جزء من الدماغ المتصل
بالذاكرة.

2.الوقوف رأساً على عقب: أسرع طرقة لإيصال الدم إلى الدماغ هي الوقوف على الرأس
هذا ما يؤكده خبراء رياضة اليوغا وممارسوها، الذين يرون في هذه الوضعية وسيلة
جيدة جداً لتحسين الذاكرة، شرط اتخاذ الوضعية الصحيحة و عدم القيام بها من دون
مساعدة مدرب. بالامكان أيضاً النوم على حافة السرير و رفع الرجلين و جعل الرأس
متدلياً إلى الأسفل. قد يبدو ذلك غريباً، إلاَّ أن ممارسة هذا الوضع لمدة
دقيقتين يخفف من آلام الظهر و الساقين، بالإضافة إلى تحفيز الانتباه و اليقظة
الذهنية. تجدر الملاحظة أخيراً إلى أن بعض الحالات الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم
أو الإصابة بالماء الزرقاء في العين Glaucoma ، تجعل من القيام بهذا التمرين
أمراً خطيراً.

3.النشاط الجسدي: تشغيل القلب هو الطريقة الفضلى التي تجعل المرء يشعر بمزيد من
التيقظ. و قد تبين أن تحسين لياقة التنفس و القلب بنسبة 5 إلى 7 في المئة فقط
يؤدي إلى زيادة اللياقة الذهنية بحوالي 15 في المئة و أظهر بحث آخر أن التمارين
القاسية المنتظمة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتخفيض خطر الإصابة بمرض الزهايمر
(الخرف) و من هذه التمارين تمارين الإيروبيك التي تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ
و تعزز طاقته.

4.الصويا: يبدوفي بعض الأحيان أنه لا نهاية للفوائد الصحية التي تقدمها حبوب
الصويا. ويظهر اليوم أنها تساعد في تحسين الذاكرة أيضاً، فقد اكتشف باحثون في
المعهد الملكي في لندن أن الحمية الغنية بالصويا تحسن قدرات الذاكرة و ملكتها
المتعلقة بتذكر الأنماط و الصور و الروايات على مدى الذاكرة القصيرة و الذاكرة
الطويلة الأمد. ويبدو أن مواد الإيزوفلافون Isoflavones الموجودة في
الصويا تؤثر على الملتقيات العصبية للأستروجين في الدماغ، خصوصاً ال
Hippocampus ، المنطقة الحيوية للذاكرة في الدماغ. وللذين لا يحبون مذاق هذا
النبات، فهو متوفر في الأسواق على شكل أقراص مثل Aria.

5.الخضار و الفواكه: يربط العلماء جزءاً من التراجع الذهني الذي يترافق مع
التقدم في السن مع الضرر الذي تلحقه جزيئات معروفة بالشوادر ****ة بالخلايا و
بالامكان مكافحة هذا الأثر بواسطة المواد المضادة للأكسدة، مثل الفيتامينات
EوC و البيتاكاروتين. و قد أثبتت الدراسات أن زيادة تناول هذه المضادات تساعد
في الحفاظ على الذهن. من المصادر الغنية بالفيتامين C الفواكه الحمضية و
البروكولي ( القرنبيط الأخضر)، بينما تشكل الخضار ذات الأوراق الداكنة مثل
السبانخ، و الخضار الحمراء و الصفراء اللون مثل البندورة و الجزر و البطاطا
الحلوة، صمدراً غنياً للبيتا كاروتين.

6.إكليل الجبل: من بين جميع حواسنا فإن الحاسة التي تضمن لنا ذكريات قوية هي
حاسة الشم. يكفي أن تشم رائحة الطبشور أو قلم التلوين لتتذكر أتفه أو أجمل أو
لع أصعب يوم واجهته في أيام دراستك الأولى، لذلك يكتسب العلاج بالمواد العطرية
فعالية خاصة في تحفيذ خلايا الذاكرة، و تحتل عشبة إكليل الجبل Rosemary رأس
القائمة و أحرق نقطتين من زيت هذه النبتة مع نقطتين من زيت النعناع و الخزامى و
تنشقها، و سوف تساعدك على الحفاظ على تركيزك و هدوئك.

7.بذور اليقطين: تساعد بذور اليقطين كثيراً في عملية التركيز أثناء التحضير
للامتحانات و لعل ذلك يعود إلى احتوائها على كل من الحوامض الدهنية لأوميغا-3 و
الأوميغا-6، الحامضين اللذين يلعبان دوراً أساسياً في نمو الدماغ و تحسين
الذاكرة و قدرات التعلم.

8.السمك: و خصوصاً السمك المزيت مثل التونة و السردين و الماكاريل، لاحتواء هذه
الأنواع على معدلات عالية من حامضي EPA و DHA و قد أثبت العديد من الدراسات أن
الأشخاص الذين يعانون من معدلات منخفضة من هذين الحامضين هم أكثر عرضة لخطر
الإصابة بالخلل الوظيفي الذهني.

9.الفيتامينB: إحرص على الحصول على كل أنواع فيتامينات هذه العائلة، و بشكل خاص
حامض الفوليك و الفيتامين B6 و B12، إذ تبين أنهما يخفضان معدل أسيد أميني هو
الـ Homocysteine الذي لا يرتبط ارتفاعه بتصلب الشرايين و ترقرق العظام فحسب،
بل أيضاً يتراجع الأداء الوظيفي العقلي و العصبي.

10. البروتين: يعود سبب فقدان الذاكرة القصيرة الأمد و الضعف في التركيز
بشكل كبير إلى عدم توازن معدل السكر في الدم، لذلك يجب ****ص على أن يحتوي
غذاؤنا على الكثير من البروتين الموجود في الأسماك و العدس و يوصى أيضاً
بالطحالب البحرية و حبوب الألفلفا Alfalfa التي تمد الدماغ بالغلوكوز.

11. عصائر العنب: أثبت فريق الأبحاث في المعهد الإنساني لجامعة ميلان
الإيطالية أن المادة الكيميائية التي ينتجها عصير العنب من شأنها تحسين عمل
أنزيم دماغي إلى سبع نقاط إضافية و بحسب تقرير نشرته مجلة New Scientist كشف أن
المادة الكيميائية المعروفة بالـ Resveratol الموجودة في العنب و التي تحارب
أمراض الكرمة، تساعد أيضا في تحيد الخلايا العصبية. ولكن من أجل نيل الفائدة
المرجوة يجب أن تقتصر الكمية على كوب و نصف من العصير و إلاَّ استيقظت في اليوم
التالي و أنت تتسائل هل بقي لديك شيء من هذه المادة الرمادية؟

12. الاعشاب: ثمة نوعان من الأعشاب يعتقد أنهما يعملان على تحسين
الذاكرة، وهما: - الجنكة Ginkgobiloba: نوع من الشجر الصيني المروحي الورق و
أصفر الثمر- التي بينت اختبارات عديدة أنه يساعد في الوقاية من خسارة الذاكرة
المرتبطة بالتقدم في السن، و يعزز الصفاء الذهني بين الأصحاء. و عشبة الجنسة –
Gingseng ، و التي هي عشبة صينية أيضاً يقدم الصينيون على تناولها بكثرة إذ
تعتبر بمثابة لقاح مضاض للتشويش الذهني و كعلاج مخفض لحدة أعراض داء الزهايمر
(الخرف) تتوفر هاتان العشبتان في الأسواق على شكل أقراص و بالإمكان تناول مزيج
منهما في كبسولة واحدة ولكن يجب التنبه إلى عدم وجوب تناول عشبة الجنسة لمدة
طويلة و في حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكري.

13. التمارين: إن المبدأ القائل أن الذاكرة تسوء مع التقدم في العمر هو
قول غير صحيح و غير مبني على أية ثوابت علمية، و الصحيح أن العضو الذي لا
نستخدمه يضعف و يتلاشى. و في لأسواق كتب عديدة حول تحسين طاقة الدماغ ، و
خلاصتها أن الذاكرة تضعف لأننا لا نحسن أن نتعامل معها و نساهم في تقهقرها من
خلال اتباع عادات سيئة، منها على سبيل المثال الجلوس ساعات طويلة أمام شاشة
التلفزيون. لذلك إذا أردت الحفاظ على ذاكرة حادة عليك بتمرين الدماغ، تماماً
كما تمرن عضل الجسم. و يشمل تمرين الدماغ قراءة كتاب عوضاً عن مشاهدة برامج
التلفزيون. حل الأحجيات و قراءة الصحف و إلى ما هنالك من الألعاب الذهنية.

14. المخيلة: بينت الدراسات أن الذاكرة الصورية هي أكثر نشاطاً من ذاكرة
الكلام أي أننا نستطيع تذكر الأمور على شكل صور أكثر مما نتذكر الحديث. لذلك
فإن تحويل ما نريد أن نتذكره إلى صور يجعله أمراً أسهل للالتصاق في دماغك. على
سبيل المثال إذا كان عليك أن تتذكر شراء بعض الخضار مثل الليمون و الملفوف.
حاول قبل أن تخرج للتسوق أن تتخيل كل نوع من هذه الفواكه في المكان الذي تود
وضعه في المطبخ، وهكذا ستتذكر الصورة بسهولة أكبر من تذكر الكلمات التي دونتها
في قائمة التبضع و ... نسيتها على المنضدة!.

15. أحلاماً سعيدة: النوم، ثم النوم. ما عليك سوى أخذ قسط وافر منه إذا
أردت أن تعمل هذه الكتلة الصغيرة من خلاياك الرمادية بشكل منتظم فانوم يفسح
المجال أمام الدماغ لتجديد و استرجاع نشاطك و هكذا إذا اتبعت هذه الخطوات
الصحية التي أشرنا إليها قد يكون بمقدورك بعد نوم هادئ أن تتذكر الأحلام
السعيدة التي حلمت بها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
prencess
الأعضاء المتميزون
الأعضاء المتميزون
avatar

انثى عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/06/2009
العمر : 27
الموقع جيجل

مُساهمةموضوع: لتحسين وتقوية الداكرة..................   الخميس سبتمبر 03, 2009 6:16 pm

prencess كتب:

cyclops لتحسين الذاكرة cyclops

كلٌ منا يعاني من مشاكل بالذاكرة و لو بشكل نسبي أي كلٌ بنسبة معينة حسب الظروف
المحيطة به

لذلك إليكم 15 نصيحة أو وسيلة لتحسين الذاكرة:

1. مضغ العلكة: أظهرت دراسة قام بها العلماء في جامعة نورث أبريا في أستراليا
أن مضخ العلكة يحسن قدرة التذكر بنسبة 35 في المئة على رغم عدم إيضاح الأسباب.
و تستند إحدى النظريات إلى أن عملية المضغ ترفع من معدل دقات القلب، و تؤدي
بالتالي إلى ضخ المزيد من الدمو الاكسجين إلى الدماغ. ومن الاحتمالات الأخرى أن
مضغ العلكة يحفز إنتاج الإنسولين الذي يحفز بدوره جزء من الدماغ المتصل
بالذاكرة.

2.الوقوف رأساً على عقب: أسرع طرقة لإيصال الدم إلى الدماغ هي الوقوف على الرأس
هذا ما يؤكده خبراء رياضة اليوغا وممارسوها، الذين يرون في هذه الوضعية وسيلة
جيدة جداً لتحسين الذاكرة، شرط اتخاذ الوضعية الصحيحة و عدم القيام بها من دون
مساعدة مدرب. بالامكان أيضاً النوم على حافة السرير و رفع الرجلين و جعل الرأس
متدلياً إلى الأسفل. قد يبدو ذلك غريباً، إلاَّ أن ممارسة هذا الوضع لمدة
دقيقتين يخفف من آلام الظهر و الساقين، بالإضافة إلى تحفيز الانتباه و اليقظة
الذهنية. تجدر الملاحظة أخيراً إلى أن بعض الحالات الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم
أو الإصابة بالماء الزرقاء في العين Glaucoma ، تجعل من القيام بهذا التمرين
أمراً خطيراً.

3.النشاط الجسدي: تشغيل القلب هو الطريقة الفضلى التي تجعل المرء يشعر بمزيد من
التيقظ. و قد تبين أن تحسين لياقة التنفس و القلب بنسبة 5 إلى 7 في المئة فقط
يؤدي إلى زيادة اللياقة الذهنية بحوالي 15 في المئة و أظهر بحث آخر أن التمارين
القاسية المنتظمة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتخفيض خطر الإصابة بمرض الزهايمر
(الخرف) و من هذه التمارين تمارين الإيروبيك التي تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ
و تعزز طاقته.

4.الصويا: يبدوفي بعض الأحيان أنه لا نهاية للفوائد الصحية التي تقدمها حبوب
الصويا. ويظهر اليوم أنها تساعد في تحسين الذاكرة أيضاً، فقد اكتشف باحثون في
المعهد الملكي في لندن أن الحمية الغنية بالصويا تحسن قدرات الذاكرة و ملكتها
المتعلقة بتذكر الأنماط و الصور و الروايات على مدى الذاكرة القصيرة و الذاكرة
الطويلة الأمد. ويبدو أن مواد الإيزوفلافون Isoflavones الموجودة في
الصويا تؤثر على الملتقيات العصبية للأستروجين في الدماغ، خصوصاً ال
Hippocampus ، المنطقة الحيوية للذاكرة في الدماغ. وللذين لا يحبون مذاق هذا
النبات، فهو متوفر في الأسواق على شكل أقراص مثل Aria.

5.الخضار و الفواكه: يربط العلماء جزءاً من التراجع الذهني الذي يترافق مع
التقدم في السن مع الضرر الذي تلحقه جزيئات معروفة بالشوادر ****ة بالخلايا و
بالامكان مكافحة هذا الأثر بواسطة المواد المضادة للأكسدة، مثل الفيتامينات
EوC و البيتاكاروتين. و قد أثبتت الدراسات أن زيادة تناول هذه المضادات تساعد
في الحفاظ على الذهن. من المصادر الغنية بالفيتامين C الفواكه الحمضية و
البروكولي ( القرنبيط الأخضر)، بينما تشكل الخضار ذات الأوراق الداكنة مثل
السبانخ، و الخضار الحمراء و الصفراء اللون مثل البندورة و الجزر و البطاطا
الحلوة، صمدراً غنياً للبيتا كاروتين.

6.إكليل الجبل: من بين جميع حواسنا فإن الحاسة التي تضمن لنا ذكريات قوية هي
حاسة الشم. يكفي أن تشم رائحة الطبشور أو قلم التلوين لتتذكر أتفه أو أجمل أو
لع أصعب يوم واجهته في أيام دراستك الأولى، لذلك يكتسب العلاج بالمواد العطرية
فعالية خاصة في تحفيذ خلايا الذاكرة، و تحتل عشبة إكليل الجبل Rosemary رأس
القائمة و أحرق نقطتين من زيت هذه النبتة مع نقطتين من زيت النعناع و الخزامى و
تنشقها، و سوف تساعدك على الحفاظ على تركيزك و هدوئك.

7.بذور اليقطين: تساعد بذور اليقطين كثيراً في عملية التركيز أثناء التحضير
للامتحانات و لعل ذلك يعود إلى احتوائها على كل من الحوامض الدهنية لأوميغا-3 و
الأوميغا-6، الحامضين اللذين يلعبان دوراً أساسياً في نمو الدماغ و تحسين
الذاكرة و قدرات التعلم.

8.السمك: و خصوصاً السمك المزيت مثل التونة و السردين و الماكاريل، لاحتواء هذه
الأنواع على معدلات عالية من حامضي EPA و DHA و قد أثبت العديد من الدراسات أن
الأشخاص الذين يعانون من معدلات منخفضة من هذين الحامضين هم أكثر عرضة لخطر
الإصابة بالخلل الوظيفي الذهني.

9.الفيتامينB: إحرص على الحصول على كل أنواع فيتامينات هذه العائلة، و بشكل خاص
حامض الفوليك و الفيتامين B6 و B12، إذ تبين أنهما يخفضان معدل أسيد أميني هو
الـ Homocysteine الذي لا يرتبط ارتفاعه بتصلب الشرايين و ترقرق العظام فحسب،
بل أيضاً يتراجع الأداء الوظيفي العقلي و العصبي.

10. البروتين: يعود سبب فقدان الذاكرة القصيرة الأمد و الضعف في التركيز
بشكل كبير إلى عدم توازن معدل السكر في الدم، لذلك يجب ****ص على أن يحتوي
غذاؤنا على الكثير من البروتين الموجود في الأسماك و العدس و يوصى أيضاً
بالطحالب البحرية و حبوب الألفلفا Alfalfa التي تمد الدماغ بالغلوكوز.

11. عصائر العنب: أثبت فريق الأبحاث في المعهد الإنساني لجامعة ميلان
الإيطالية أن المادة الكيميائية التي ينتجها عصير العنب من شأنها تحسين عمل
أنزيم دماغي إلى سبع نقاط إضافية و بحسب تقرير نشرته مجلة New Scientist كشف أن
المادة الكيميائية المعروفة بالـ Resveratol الموجودة في العنب و التي تحارب
أمراض الكرمة، تساعد أيضا في تحيد الخلايا العصبية. ولكن من أجل نيل الفائدة
المرجوة يجب أن تقتصر الكمية على كوب و نصف من العصير و إلاَّ استيقظت في اليوم
التالي و أنت تتسائل هل بقي لديك شيء من هذه المادة الرمادية؟

12. الاعشاب: ثمة نوعان من الأعشاب يعتقد أنهما يعملان على تحسين
الذاكرة، وهما: - الجنكة Ginkgobiloba: نوع من الشجر الصيني المروحي الورق و
أصفر الثمر- التي بينت اختبارات عديدة أنه يساعد في الوقاية من خسارة الذاكرة
المرتبطة بالتقدم في السن، و يعزز الصفاء الذهني بين الأصحاء. و عشبة الجنسة –
Gingseng ، و التي هي عشبة صينية أيضاً يقدم الصينيون على تناولها بكثرة إذ
تعتبر بمثابة لقاح مضاض للتشويش الذهني و كعلاج مخفض لحدة أعراض داء الزهايمر
(الخرف) تتوفر هاتان العشبتان في الأسواق على شكل أقراص و بالإمكان تناول مزيج
منهما في كبسولة واحدة ولكن يجب التنبه إلى عدم وجوب تناول عشبة الجنسة لمدة
طويلة و في حالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكري.

13. التمارين: إن المبدأ القائل أن الذاكرة تسوء مع التقدم في العمر هو
قول غير صحيح و غير مبني على أية ثوابت علمية، و الصحيح أن العضو الذي لا
نستخدمه يضعف و يتلاشى. و في لأسواق كتب عديدة حول تحسين طاقة الدماغ ، و
خلاصتها أن الذاكرة تضعف لأننا لا نحسن أن نتعامل معها و نساهم في تقهقرها من
خلال اتباع عادات سيئة، منها على سبيل المثال الجلوس ساعات طويلة أمام شاشة
التلفزيون. لذلك إذا أردت الحفاظ على ذاكرة حادة عليك بتمرين الدماغ، تماماً
كما تمرن عضل الجسم. و يشمل تمرين الدماغ قراءة كتاب عوضاً عن مشاهدة برامج
التلفزيون. حل الأحجيات و قراءة الصحف و إلى ما هنالك من الألعاب الذهنية.

14. المخيلة: بينت الدراسات أن الذاكرة الصورية هي أكثر نشاطاً من ذاكرة
الكلام أي أننا نستطيع تذكر الأمور على شكل صور أكثر مما نتذكر الحديث. لذلك
فإن تحويل ما نريد أن نتذكره إلى صور يجعله أمراً أسهل للالتصاق في دماغك. على
سبيل المثال إذا كان عليك أن تتذكر شراء بعض الخضار مثل الليمون و الملفوف.
حاول قبل أن تخرج للتسوق أن تتخيل كل نوع من هذه الفواكه في المكان الذي تود
وضعه في المطبخ، وهكذا ستتذكر الصورة بسهولة أكبر من تذكر الكلمات التي دونتها
في قائمة التبضع و ... نسيتها على المنضدة!.

15. أحلاماً سعيدة: النوم، ثم النوم. ما عليك سوى أخذ قسط وافر منه إذا
أردت أن تعمل هذه الكتلة الصغيرة من خلاياك الرمادية بشكل منتظم فانوم يفسح
المجال أمام الدماغ لتجديد و استرجاع نشاطك و هكذا إذا اتبعت هذه الخطوات
الصحية التي أشرنا إليها قد يكون بمقدورك بعد نوم هادئ أن تتذكر الأحلام
السعيدة التي حلمت بها



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لتحسين وتقوية الداكرة..................
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
c.t.of islam :: منتدى الطب :: منتدى الطب البديل-
انتقل الى: